بمجرد ظهور فكرة شراء العقار تتولد معها مجموعة من الأسئلة تبدأ وتكاد لا تنتهي فالمرء لا يشتري عقاراً كل يوم، وتتمثل الأهداف الأساسية في تملك الأجانب العقارات التركية في السكن أو الاستثمار العقاري في تركيا أو الحصول على الجنسية التركية.

ويعتبر موقع العقار هو الشغل الشاغل وأول ما يخطر على البال، ويلعب الهدف من الشراء دوراً كبيراً في تحديد فمواصفات العقار السكني تختلف عن الاستثماري وكذلك المناطق، وبالنظر إلى خريطة إسطنبول نرى أنها تمتد على قارتين يفصل بينهما مضيق البوسفور الذي يصل بين البحر الأسود وبحر مرمرة.

وكما هو معلوم فان

 مدينة إسطنبول تنقسم إلى 39 بلدية 25 منها في الطرف الأوروبية و14 في القسم الآسيوي،

 تعتبر مناطق مثل “الفاتح، بي اوغلو، شيشلي، بشكتاش، اسكودار، امينونو، توب كابي” كمراكز لمدينة إسطنبول، ويقسم العاملون في القطاع العقاري إسطنبول إلى أربعة خطوط هي:

  • خط مراكز المدينة.
  • محيط مراكز المدينة.
  • الخط الساحلي.
  • خط الضواحي.

وتصنف مناطق مثل: بيوك تشكمجه، سيلفيري بضواحي إسطنبول.

علينا إن نعلم ان كل منطقة من مناطق إسطنبول تمتلك بلدية خاصة بها فإذا كان العميل يبحث عن منطقة مخدمه ويظن أن الضواحي دون خدمات فهو مخطأ كون كل بلدية منفصلة عن الأخرى وتقدم خدماتها للسكان من تنظيم بنى تحتية ومرافق عامة ومباني ومراكز صحية وتعليمية وترفيهية.

وبالنسبة للأسعار فإن أسعار عقارات إسطنبول في مراكز المدينة هي الأعلى من الضواحي فكلما اقتربنا من مراكز المدينة كلما ارتفع السعر والعكس صحيح، أما من ناحية الجودة فهذا الأمر لا يتعلق بموقع العقار فربما نجد عقاراتٍ ومجمعاتٍ سكنية في ضواحي إسطنبول على قدر من الجودة والحداثة والاتقان أعلى بكثير من عقار ما وسط المدينة.

ويعود السبب في ارتفاع أسعار العقارات بمراكز إسطنبول إلى زيادة الطلب عليها شأنها شأن أي مدينة حيوية في العالم “دبي، لندن، نيويورك..”.

وحول أفضل أماكن التملك العقاري في إسطنبول من الصعب تسمية منطقة دون أخرى لأن الأمر يعود كما ذكرنا في المقدمة لهدف الشراء فإذا كان الهدف سكنياً يجب الشراء داخل المناطق السكنية أما إذا كان الهدف التجارة والاستثمار فلابد من التملك في المناطق الاستثمارية مثل “مسلك، شيشلي، باسن إكسبريس…”.

والأمر الآخر هو ميزانية المشتري فمن يرغب بشراء عقار داخل مراكز إسطنبول لابد أن يعلم أن أسعار عقارات إسطنبول في العام 2022 لمراكز المدينة مرتفعة للغاية ويمكن أن تبدأ من مليون دولار وترتفع أكثر كلما اتجهنا نحو ضفاف مضيق البوسفور دون سقفٍ محدد.

أما أسعار عقارات إسطنبول في الضواحي فهي متدنية قياساً بعقارات مراكز المدينة 

ليس لسبب قلة جودتها أو قلة الخدمات حولها بل كل منطقة بخدمة بخدمات على حدا وجودة العقارات ترتبط بالشركة الإنشائية نفسها ولكن السبب الحقيقي هو بُعد العقار عن مراكز إسطنبول ولكن البعض لا يرى في هذا الأمر شيئاً سلبياً خصوصاً أن كل ما يحتاج لشرائه موجود داخل المجمع السكني الذي يقطن فيه أو ضمن المنطقة المُحيطة وعلى بعد بضعة دقائق وكذلك الأمر بالنسبة للمعاملات الحكومية فبالرغم من إمكانية إنجاز معظم المعاملات الحكومية عبر تطبيق الحكومة الإلكترونية E-Devlet يوجد في كل منطقة تقريباً مؤسسات حكومية كمديريات التربية والبلدية ومديريات الضرائب و الطابو و كاتب العدل و المؤسسات الخدمية من ماء وغاز وكهرباء وانترنت .