مقدمة:

منذ عقدٍ من الزمن وبالتزامن مع رفع البرلمان التركي للقيود المفروضة على تملك الأجانب للعقارات التركية مُنتصف العام 2012 بدأت عقارات إسطنبول تتصدر المشهد بين أكثر المُدن التركية بيعاً للعقارات سواءً للمواطنين الأتراك أو الأجانب.

وبالرغم من احتلال ولايات أنطاليا وإزمير وأنقرة لمراكز متقدمة في جدولة الترتيب إلا أن حصة الأسد والصدارة تبقى لصالح عقارات إسطنبول

 لماذا إسطنبول تحديداً وما الذي أكسبها تلك الميزة لتتفوق على العقارات في المدن التركية الأخيرة

 فتركيا ليست إسطنبول فحسب فهناك 80 ولاية غيرها.

الاستثمار في تركيا يعني الاستثمار في إسطنبول ولا يتردد المستثمر كثيراً عند شراءه عقاراً في إسطنبول بغرض الاستثمار لأنه يعمل تماماً أهمية المدينة على مستوى العالم وأن الاستثمار في عقارات إسطنبول سيجني ثماره على المدى المتوسط والبعيد دون أدنى شك.

اهم ما يميز إسطنبول هو: 

1- يتمتع مناخ إسطنبول بالاعتدال فلا حر شديد ولا برد قارص في معظم شهور السنة على عكس باقي الولايات التركية.

2- إسطنبول هي المدينة الوحيدة في العالم الممتدة على قارتين آسيا وأوروبا وهذا ما زاد من شهرتها والإقبال عليها لمختلف الأسباب “سياحة، دراسة، عمل، استثمار.

3- تمتلك إسطنبول شهرة منذ قديم الأزل وشهدت تعاقب عدة حضارات أشهر قيام الإمبراطورية الرومانية وكان اسمها آنذاك القسطنطينية وقد حاول الكثيرون الاستيلاء على المدينة على مرور التاريخ لكنهم فشلوا كونها حصينة للغاية ومن الصعب اختراق أسوارها حتى وصول جيش السلطان العثماني محمد الفاتح الذي فتح المدينة عام 1453 لتتحول بعدها إلى إسطنبول.

4- إسطنبول هي أكبر مدينة تركية من حيث عدد السكان حيث يصل تعداد السكان فيها  إلى حوالي 16 مليون نسمة وفق الإحصائيات الرسمية.

5- يوجد بها مضيق البوسفور هو أحد أشهر المضائق في العالم والذي يسهل عبور السفن التجارية من أوروبا إلى آسيا ثم إلى أفريقيا عبر البحر المتوسط ثم قناة السويس فالبحر الأحمر.

6- تنوع الثقافات والحضارات وامتزاجها بشكلٍ عجيب حيث يشعر الزائر الشرقي أنها مدينة شرقية بينما يشعر الزائر الغربي أنها تمثل حضارة بلاده.

7- اسطنبول هي العاصمة الاقتصادية التركية بلا منازع واستحقت هذا اللقب من كثرة المعامل والإنتاج فيها إلى جانب وفرة الشركات التركية والعربية والأجنبية التي تنشط في المناطق الاستثمارية كمنطقة مسلك وشارع باسن إكسبريس وشيشلي وليفينت وغيرها.

8- تحتضن إسطنبول عشرات الجامعات الشهيرة حول العالم لاسيما جامعة إسطنبول ذات التاريخ الطويل لتستقطب إسطنبول بذلك عشرات آلاف الطلاب الأجانب الراغبين باستكمال تعليمهم فيها.

9- تواجد الجالية العربية الواسعة بتنوع جنسياتها في إسطنبول كانت إحدى أسباب زيادة وتيرة تملك العقارات فيها.

10 – إسطنبول تجمع بين السياحة والصناعة والتجارة والاقتصاد وهو أمر نادراً ما نجده في مدينة تركية أخرى أو حتى في المدن العالمية، فإما أن تكون المدينة سياحية وإما أن تكون اقتصادية إلا أن إسطنبول كسرت هذه القاعدة.

11- تتميز أسعار العقارات في إسطنبول بأنها أسعار تنافسية وزيادة الإقبال عليها جعلها عقارات تنافسية.